Translate tool in sidebar 🌍

الأمين العام للأمم المتحدة: العالم يتجه نحو"حرب أوسع"

صورة
اقترب العالم من صراع عالمي، كما حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش يوم الاثنين. وشدد في خطاب ألقاه أمام الجمعية العامة على أن المجتمع الدولي لا "يسير نائما" في"حرب أوسع" بل يسير نحوها"وعيناه مفتوحتان على مصراعيها". "إن آفاق السلام تتضاءل باستمرار. فرص المزيد من التصعيد وإراقة الدماء تتزايد باستمرار"، منددا بالافتقار إلى"رؤية استراتيجية" و"تحيز" يمنعان صناع القرار السياسي من اتخاذ خطوات في الاتجاه الصحيح. وقال إن"هذا التفكير على المدى القريب ليس فقط غير مسؤول للغاية - إنه غير أخلاقي" ، مضيفا أن السياسيين ورجال الأعمال أصبحوا منغمسين للغاية في التشبث بالسلطة ودورات أعمالهم. كما انتقد الأمين العام تآكل القانون والنظام الدوليين على أساس مبادئ الأمم المتحدة، الأمر الذي أدى، وفقا له، إلى الوضع المؤسف الحالي. وأشار إلى أنه"إذا أوفت كل دولة بالتزاماتها بموجب ميثاق الأمم المتحدة، ضمان الحق في السلام"، داعيا أعضاء الأمم المتحدة إلى"تحويل نهجنا تجاه السلام من خلال إعادة الالتزام بالميثاق - ووضع حقوق ا

خامنئي يشيد بقوات الباسيج لمواجهة'المشاغبين'

قال الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي يوم السبت إن ميليشيات الباسيج الإيرانية ضحت بأرواحها فيما وصفه بأعمال شغب ، وهي موجة الاحتجاجات التي أشعلتها وفاة شابة كردية إيرانية في الحجز في سبتمبر.

خامنئي يشيد بقوات الباسيج لمواجهة'المشاغبين'

تحولت الاحتجاجات التي بدأت بعد وفاة محساء أميني البالغة من العمر 22 عامًا أثناء احتجازها لدى شرطة الآداب الإيرانية في 16 سبتمبر / أيلول، إلى واحدة من أجرأ التحديات التي تواجه القيادة الدينية منذ الثورة الإسلامية عام 1979.

في تحدٍ لشرعية الجمهورية الإسلامية، قام المتظاهرون من جميع مناحي الحياة بإحراق صور خامنئي ودعوا إلى سقوط الجمهورية الإسلامية.

كانت قوات الباسيج، التابعة للحرس الثوري، في طليعة حملة الدولة على الاضطرابات في الأسابيع الماضية.

وقال خامنئي في كلمة نقلها التلفزيون"لقد ضحوا بأرواحهم لحماية الناس من مثيري الشغب ... وجود الباسيج يظهر أن الثورة الإسلامية حية".

وألقت المؤسسة الدينية الإيرانية باللوم على أعداء البلاد في الخارج، ولا سيما الولايات المتحدة، وعملائهم في الاضطرابات.

وأظهرت مقاطع فيديو نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، السبت، تجدد الاحتجاجات في عدة جامعات في العاصمة طهران ومدينة أصفهان بوسط البلاد.

في غضون ذلك، أصدرت مجموعة من 140 طبيب عيون إيراني بيانا حذرت فيه من أن طلقات الخرطوش وطلقات كرات الطلاء التي تستخدمها قوات الأمن تسبب في إصابة العديد من المتظاهرين بالعمى في عين واحدة أو كلتيهما، بحسب الموقع الإخباري الإصلاحي Sobhema ومنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي.

قالت منظمة العفو الدولية إن قوات الأمن الإيرانية تستخدم القوة غير المشروعة، بما في ذلك الذخيرة الحية والخرطوش، مما أسفر عن مقتل العشرات، وألقت السلطات الإيرانية باللوم في بعض عمليات إطلاق النار على منشقين مجهولين.

وقالت وكالة الأنباء الناشطة"حنا ''، إنه حتى يوم الجمعة، قُتل 448 متظاهرا، بينهم 63 طفلا. وأضافت أن 57 من أفراد قوات الأمن قتلوا أيضا واعتقل ما يقدر بنحو 18.170 شخصا.

ولم تعلن السلطات عن عدد القتلى في صفوف المحتجين لكن مسؤولا كبيرا قال يوم الخميس إن 50 شرطيا قتلوا في الاضطرابات.

قال مسؤولون إن القضاء الإيراني المتشدد حكم بالإعدام على ستة متظاهرين على الأقل ووجهت إلى الآلاف لائحة اتهام لدورهم في الاضطرابات.

تعليقات

المشاركات الشائعة في" علىّْ الدين الإخباري" خلال الأسبوع الأخير

زلزال مدمر وكارثي يضرب تركيا (فيديوهات وصور)

الكشف عن التأثير العالمي لزلزال تركيا الهائل

آخر أخبار حرب روسيا على أوكرانيا حتى الآن