روسيا: العالم المتمركز حول الولايات المتحدة يقترب من نهايته


Share/Bookmark
تابعنا على جوجل نيوز

مدة القراءة:

يقترب العالم المتمركز حول الولايات المتحدة من نهايته، مما يفسح المجال لفترة جديدة من التنوع في الاقتصاد ومجالات أخرى من العلاقات الدولية، كما قال السكرتير الصحفي للكرملين ديمتري بيسكوف.

روسيا: العالم المتمركز حول الولايات المتحدة يقترب من نهايته

أدلى بيسكوف بهذه التصريحات يوم الجمعة، ردا على مقال في صحيفة فاينانشال تايمز، كشف فيه مساعد وزير الخارجية الأمريكي لموارد الطاقة جيفري بيات أن واشنطن تهدف إلى خفض عائدات النفط والغاز الروسية إلى النصف بحلول عام 2030. وقال بيات، الذي شغل منصب السفير الأمريكي في كييف خلال احتجاجات ميدان عام 2014، إن العقوبات الأمريكية ضد موسكو ستبقى سارية"لسنوات قادمة" - طالما أنها تواصل حربها في أوكرانيا.

أصر المتحدث باسم الكرملين على أن القيود التي تفرضها الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون ليست حاسمة بالنسبة لروسيا، حيث أن لديها العديد من الشركاء التجاريين الآخرين على الساحة الدولية. وقال للصحفيين إن"الولايات المتحدة قد تكون الأكبر، لكنها ليست الاقتصاد الوحيد في العالم. الصين في أعقاب الولايات المتحدة. هناك أيضا اقتصادات نامية لها احتياجاتها الخاصة من موارد الطاقة". 

"العالم أكثر تنوعا بكثير من الولايات المتحدة. وبالتالي، فإن العالم المتمركز حول الولايات المتحدة يقترب من نهايته وتبدأ فترة من التنوع، بما في ذلك في العلاقات الاقتصادية الدولية".

وفقا للمتحدث، فإن السلطات الروسية لم تشك في أن العقوبات الأمريكية ستبقى"لسنوات قادمة"، حتى قبل بيان بيات. وقال إن موسكو تأخذ هذا الواقع في الاعتبار أثناء التخطيط لسياساتها، مضيفا أنه"ليس هناك شك أيضا في أن الولايات المتحدة ستواصل محاولة الضغط على روسيا".

وأشار المتحدث إلى أنه نتيجة لتلك الجهود"غير القانونية"، سيضع الأمريكيون نظام التجارة العالمية والعلاقات الاقتصادية بأكمله تحت الضغط، "ويدمرون بشكل أساسي الشكل الحالي لتلك العلاقات". 

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الشهر الماضي إن"تطوير نظام عالمي جديد أكثر عدلا يستند إلى سيادة القانون الدولي كان اتجاها سائدا" في السنوات الأخيرة.

وفي وقت سابق، اتهم بوتين الغرب ب "تدمير نظام العلاقات المالية والتجارية والاقتصادية بأيديهم" من خلال سياسات العقوبات. ومع ذلك، شدد على أن"التعاون التجاري الحقيقي" من قبل الدول الأخرى يؤدي إلى ظهور نموذج دولي جديد"لا يتشكل وفقا للمعايير الغربية ويلبي احتياجات"المليار الذهبي" المختار، ولكن البشرية جمعاء ... والعالم النامي متعدد الأقطاب".


الولايات المتحدة | روسيا | العالم | الاقتصاد | العلاقات الدولية | التنوع | العقوبات| النفط والغاز | نظام التجارة العالمية | السيادة القانونية الدولية

تابعنا على جوجل نيوز

تابع صفحتنا على موقع جوجل نيوز

النشرة البريدية

الطباعة

تعليقات

الموضوعات الأكثر قراءة في" علىّْ الدين الإخباري"

بنك قطر الإسلامي أو بيت التمويل الكويتي (بيتك): من سيفوز بالمصرف المتحد؟

وظائف أهرام الجمعة 1-3-2024 لكل المؤهلات والتخصصات بمصر والخارج

مصر وصندوق النقد الدولي: حل المشكلات الرئيسية واتفاق وشيك على حزمة تمويل إضافية