حرب غزة: دمار اقتصادي وشبح "العقد الضائع" يهدد إسرائيل

مدة القراءة:

تُلقي الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، التي اندلعت في السابع من أكتوبر 2023، بظلالها القاتمة على المنطقة، حيث تُلحق دمارًا هائلاً بالشعب الفلسطيني وتُسبب أضرارًا اقتصادية فادحة لإسرائيل، مما يُثير مخاوف من تكرار "العقد الضائع" الذي شهدته في الثمانينيات.

حرب غزة: دمار اقتصادي وشبح "العقد الضائع" يهدد إسرائيل

فقد أسفرت الحرب عن مقتل أكثر من 35 ألف فلسطيني، غالبيتهم من النساء والأطفال، وأكثر من 80 ألف جريح، إضافة إلى آلاف المفقودين أو المحتجزين تحت الأنقاض. على الجانب الآخر، تكبدت إسرائيل تكاليف اقتصادية باهظة، فاقت 67 مليار دولار، وفقًا للبنك المركزي الإسرائيلي.

يُثير الإنفاق العسكري الهائل والإصرار الإسرائيلي على مواصلة الحرب قلقًا كبيرًا في الأوساط الاقتصادية الأمريكية، التي تُشبه وضع إسرائيل حاليًا بما شهدته بعد حرب "أكتوبر" عام 1973، والتي أدت إلى "العقد الضائع". 

خلال تلك الفترة، ارتفع الإنفاق العسكري الإسرائيلي إلى 29% من الناتج المحلي الإجمالي، مما أدى إلى تفاقم العجز الحكومي إلى 150% من الناتج المحلي الإجمالي وارتفاع التضخم السنوي إلى 500%.

وتشير تقارير اقتصادية أمريكية إلى أن التدهور الاقتصادي الإسرائيلي قد يستمر خاصة مع اشتراك الكثير من المواطنين في الحرب، وتضاعف الإنفاق العسكري، وهروب الاستثمارات من البلاد.

يُعرب محافظ بنك إسرائيل، أمير يارون، عن قلقه من الوضع، مطالبًا بتشكيل لجنة لفحص ميزانية الدفاع الإسرائيلية، مؤكدًا على ضرورة مراجعة الإنفاق العسكري.

يُذكر أن الحرب على غزة تُشكل تهديدًا كبيرًا للاقتصاد الإسرائيلي، وتُثير مخاوف من تكرار "العقد الضائع" الذي أدى إلى تضرر الاقتصاد الإسرائيلي بشدة.


Share/Bookmark
تابعنا على جوجل نيوز

اقتصادي | إسرائيل | غزة | حرب | العقد الضائع

النشرة البريدية

تعليقات

الموضوعات الأكثر قراءة في" علىّْ الدين الإخباري"

ارتفاع أسعار البنزين في مصر: حقيقة أم شائعة؟

الحوثيون يعلنون تنفيذ 3 عمليات ضد أهداف أمريكية و "إسرائيلية" في البحر الأحمر والعربي (فيديو)

احصل على قرض شخصي يصل إلى 500 ألف جنيه من البنك الزراعي المصري