القدس تشهد هجوما داميا: من هم المسلحون الثلاثة وما هي ردود الفعل السياسية؟

مدة القراءة:

نفذ ثلاثة مسلحين موجة إطلاق نار في شمال القدس يوم الخميس، مما أسفر عن مقتل رجل وإصابة ثمانية أشخاص آخرين بالقرب من نقطة تفتيش على الطريق السريع خلال ازدحام مروري، حسبما قالت السلطات الإسرائيلية.

القدس تشهد هجوما داميا: من هم المسلحون الثلاثة وما هي ردود الفعل السياسية؟

وقالت الشرطة إن اثنين من المسلحين قتلا في مكان الحادث على أيدي قوات الأمن والمدنيين المسلحين. أما الثالث، فقد تم اعتقاله، وفقا لتايمز أوف إسرائيل، لكن حالته غير واضحة.

وكان الرجل الذي قتل في العشرينات من عمره، حسبما نقلت وسائل إعلام محلية عن مسعفين. وقالت خدمة إسعاف نجمة داوود الحمراء إنها عالجت 12 شخصا، من بينهم امرأة تبلغ من العمر 23 عاما، في حالة خطيرة، وأربعة آخرين حالتهم متوسطة، وخمسة آخرين يعانون من إصابات طفيفة وقلق حاد.

وقد حدد جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي، الشاباك، هوية الإرهابيين وهما الأخوان محمد زواهرة (26 عاما) وكاظم زواهرة (31 عاما) – وكلاهما من سكان قرية تعمرة بالقرب من بيت لحم في الضفة الغربية. أما المهاجم الثالث فيدعى أحمد الوحش، 31 عاما، وهو أيضا من سكان منطقة بيت لحم.

القدس تشهد هجوما داميا: من هم المسلحون الثلاثة وما هي ردود الفعل السياسية؟

وأشار الشاباك إلى أن أحد الإخوة زواهرة سجن سابقا لدخوله إسرائيل بشكل غير قانوني.

وذكرت الشرطة أن المهاجمين الثلاثة، الذين فتحوا النار على مدنيين كانوا ينتظرون في حركة المرور على بعد بضع مئات من الأمتار من نقطة تفتيش، كانوا مسلحين ببنادق هجومية ورشاشات بدائية الصنع وقنبلة يدوية.

وزار وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير موقع الحادث، وشكر قوات الأمن وكذلك المدنيين المسلحين على وقف المهاجمين ومنع وقوع كارثة أكثر خطورة.

نقلت عنه تايمز أوف إسرائيل قوله، "نحن نوزع المزيد والمزيد من الأسلحة. أعتقد أنه اليوم، الجميع يفهم أن الأسلحة تنقذ الأرواح" ، مضيفا أنه يتوقع أيضا نصب المزيد من نقاط التفتيش على الطرق التي تربط القدس بفلسطين.

وأضاف"أعداؤنا لا يبحثون عن أعذار، أعداؤنا يريدون فقط إيذائنا".

القدس تشهد هجوما داميا: من هم المسلحون الثلاثة وما هي ردود الفعل السياسية؟

وفي الوقت نفسه، دعا جاي يفراح، رئيس بلدية معاليه أدوميم – وهي مستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية يضطر سكانها في كثير من الأحيان إلى السفر عبر نقطة التفتيش – الحكومة إلى بناء طريق جديد "فورا" "لوقف السفر المشترك لسكان معاليه أدوميم بالمركبات الفلسطينية" وإقامة نقطتي تفتيش إضافيتين.

وقال: "القيادة مع الفلسطينيين على الطريق 1 هي قنبلة موقوتة"، مطالبا بعدم السماح للفلسطينيين بدخول القدس دون تفتيش.

في الأسبوع الماضي، وقع إطلاق نار آخر في محطة للحافلات عند مفترق ريم في جنوب إسرائيل، حيث قتل مسلح وحيد مدنيين اثنين وجرح أربعة آخرين قبل أن يتم تحييده من قبل ضابط في الجيش الإسرائيلي خارج الخدمة.


Share/Bookmark

إطلاق نار | نقطة تفتيش | القدس | الشاباك | معاليه أدوميم

النشرة البريدية

تعليقات

الموضوعات الأكثر قراءة في" علىّْ الدين الإخباري"

موعد انتهاء الموجة الحارة الشديدة فى مصر: الأرصاد الجوية تكشف التفاصيل

تقارير: هبوط صعب لمروحية الرئيس الإيراني(فيديو)

عيار 21 ينخفض بشكل مفاجئ في الصاغة اليوم: تفاصيل الأسعار الجديدة